مجموعات الخطر

Elderly man sitting in a chair talking to a woman

هل فيروس كورونا يشكل خطراً أكبر بالنسبة لبعض الفئات؟

بعض الفئات معرّضة لخطر متزايد للإصابة بمرحلة مرضية جدية، إلا أن معظم الذين هم من الفئات المعرضة للمخاطر يتعرضون أيضاً لأعراض خفيفة.

احتمال الإصابة بمرض خطير يتزايد مع تقدّم العمر ووجود أمراض كامنة، والرجال هم أكثر عرضة للمخاطر من النساء. الأشخاص في عمر الشباب دون عوامل خطرة معروفة قد يتعرضون أيضاً لمرحلة جدية بسبب المرض. من الأرجح أن يحدث ذلك إذا كانت لديهم أمراض كامنة.

ينبغي للجميع أن يتبعوا النصائح العامة المتعلقة بنظافة اليدين وعند السعال، والحدد من عدد المخالطين، والمحافظة على التباعد وتلقي اللقاح. وهذا مهم بصورة خاصة للأشخاص الذين هم من الفئات المعرضة للمخاطر.

في حال تفاقم انتشار العدوى في المجتمع، يجب على الأشخاص من الفئات المعرّضة للمخاطر، أن يعيشوا حياة معزولة بقدر أكبر. 

مخاطر خفيفة أو متوسطة أو مرتفعة؟

تقييم المخاطر ينطبق على مستوى الفئات، وليس على الأفراد. سيكون هناك تفاوت كبير بين الأفراد ضمن الفئات. يجب عند الحاجة إجراء تقييم فردي بالتشاور مع الطبيب، وذلك فيما يتعلق بدرجة مخاطر التعرّض لمرحلة مرضية جدية.

الفئات ذات المخاطر المتزايدة خفيفة أو متوسطة

  • الأعمار 65-69 سنة أو
  • الأعمار 50-64 سنة وأحد الأمراض المزمنة التالية:
    • مرض الكبد المزمن
    • العلاج الكابت للمناعة، كعلاج أمراض المناعة الذاتية مثلاً
    • أمراض القلب والأوعية الدموية (ما عدا ضغط الدم المرتفع والمنظم جيداً)
    • السكتة الدماغية
    • السمنة (مؤشر كتلة الجسم ≥ 35كلغ/م2)
    • مرض السكري
    • أمراض الكلى المزمنة والفشل الكلوي
    • مرض الرئة المزمن (ما عدا الربو المنظم جيداً)
    • الخرف

الأشخاص دون 50 سنة معرضون بقدر قليل لخطر الإصابة بمرحلة مرض جيدة بسبب كوفيد-19، لكن بعض الأشخاص الذين يعانون من سوء التنظيم أو مزيج من عدة أمراض أخرى، قد يكونوا أكثر عرضة للمخاطر.

الفئات المعرّضة لمخاطر مرتفعة

  • العمر فوق 70 سنة، أو
  • سكان دور الرعاية، أو
  • بعض الحالات الصحية الخطيرة، بغض النظر عن العمر:
    • زراعة الأعضاء
    • نقص المناعة
    • مرض سرطان الدم في السنوات الخمس الماضية
    • مرض السرطان النشط، والعلاج ضد السرطان (خاصة العلاج الكابت للمناعة، والعلاج الإشعاعي للرئتين، أو العلاج الكيميائي) الجاري أو الذي انتهى مؤخراً.
    •  الأمراض العصبية أو أمراض العضلات التي تؤدي إلى تدنّي قوة السعال أو عمل الرئة (كمرض التصلب الجانبي الضموري ALS، أو الشلل الدماغي cerebral parese)
    • متلازمة داون
    • مرض الكلى المزمن والفشل الكلوي

نصائح للأشخاص الذين تلقّوا اللقاح من الفئات المعرضة للمخاطر

حين تستكمل أخذ اللقاحات، فستكون لحدّ كبير محمياً من كوفيد-19 ومن الإصابة بمرحلة مرضية خطيرة، بحيث تتمكن من العيش طبيعياً. المفعول الكامل للقاح سيتحقق بعض مضي أسبوع-أسبوعين بعد استكمال اللقاح.

ينصح معهد الصحة العامة بأن يتلقّى الذين يعانون من ضعف شديد في جهاز المناعة، الجرعة الثالثة من لقاح كورونا.

اقرأ المزيد عن الجرعة الثالثة للقاح ومن هم المعنيين بها، على مواقع الشبكة التابعة لمعهد الصحة العامة (بالنرويجية)

يجب على متلقّي اللقاح أن يتقيدوا بالأحكام العامة لمكافحة العدوى. 

اقرأ المزيد حول الفئات المعرضة للمخاطر واللقاح (FHI)

نصائح عامة للأشخاص من الفئات المعرّضة للمخاطر وأقربائهم

احرص على أن يتوفر لديك الدواء الضروري. استمر بتناول الأدوية بانتظام، وقم بإجراء التغييرات بالتشاور مع طبيبك.

  • إن كانت لديك مواعيد للمراجعة الصحية والفحوصات، فينبغي أن تلتزم بها، طالما لم تتلقّ إشعاراً آخر من أخصائي العلاج المكلّف بك. اتصل بأخصائي العلاج المكلّف بك إن كانت لديك تساؤلات.
  • تذكّر النظافة الشخصية المتعلقة باليدين والسعال. وهذا ينطبق أيضاً على الذين تسكن معهم والذين يزورونك. قم بغسل الأشياء في المنزل بانتظام، خاصة الأسطح التي تلمسها.
  • حافظ على التباعد تجاه الآخر، سواء في العمل أو في الخارج والأماكن الأخرى التي تقيم فيها.
  • من المفيد المحافظة على اللياقة من خلال المشي للتنزه، لكن اختر الأماكن غير المزدحمة.
  • تجنب الالتقاء بالأشخاص الذين لديهم أعراض لمرض الجهاز التنفسي.
  • قلل من استعمال المواصلات العامة إن أمكن، خاصة في أوقات الذروة.

نصائح عامة للأقارب

نصائح عامة لمن هم أقارب الأشخاص من الفئات المعرّضة للمخاطر:

  • تواصل مع الأشخاص الذين هم من الفئات المعرضة للمخاطر.
  • اتّبع النصائح السارية المتعلقة بالنظافة الشخصية وغيرها من التدابير للحدّ من مخاطر الإصابة بالعدوى.
  • لا تقم بزيارة الأشخاص من الفئات المعرضة للمخاطر إذا كانت لديك أعراض على التهاب الجهاز التنفسي، أو كنت تشعر بفقدان النشاط التام.
  • اعرض المساعدة لقضاء الحوائج الضرورية.
  • إذا كنت تسكن مع أشخاص من الفئات المعرضة للمخاطر، وظهرت لديك أعراض على التهاب في الجهاز التنفسي، أو شعرت بفقدان النشاط، فيجب عليك تقليل اللقاءات. نوصي، إن أمكن، بأن تقيم وتنام في غرفة منفصلة وتستعمل غرفة استحمام ومرحاض منفصلين. إن تعذّر ذلك، فمن المهم المحافظة على التباعد وأن يكون لكل شخص مناشفه الخاصة وأدوات استحمامه الخاصة في غرفة الاستحمام والمرحاض.

ماذا تفعل إن مرضت؟

اتصل مبكراً بمؤسسة الرعاية الصحية إذا شعرت بالمرض وكنت تعتقد أنك مصاب بعدوى فيروس كورونا. إذا ظهرت لديك أعراض كالحُمّى والسعال، وضيق التنفس وشعرت بحالة إرهاق جسدي عامة، فيجب عليك الاتصال بمؤسسة الخدمات الصحية المحلية لإجراء الفحص.

إذا ظهرت لديك أعراض حادة أخرى، من المعتاد أن تتصل للحصول على مساعدة طبية لأجلها، فمن المهم أن تتصل بمؤسسة الرعاية الصحية، بغض النظر عما إن كنت مصاباً بالعدوى أم لا.

هل يجب على الأشخاص من الفئات المعرضة للمخاطر تغيير العلاج؟

إن حجزت مواعيد للمراجعة الصحية والفحوصات، فينبغي أن تلتزم بها. لا نوصي تغيير العلاج الجاري بالعقاقير، دون التباحث حول ذلك مع طبيبك. من المهم أن يجري تنظيم المرض الأساسي ومعالجته بشكل جيد. اتصل بطبيبك الثابت إذا كانت لديك أسئلة حول علاجك.

نصائح للأشخاص الذين تلقّوا اللقاح من الفئات المعرضة للمخاطر

حين تستكمل أخذ اللقاحات، فستكون لحدّ كبير محمياً من كوفيد-19 ومن الإصابة بمرحلة مرضية خطيرة، بحيث تتمكن من العيش طبيعياً. المفعول الكامل للقاح سيتحقق بعض مضي أسبوع-أسبوعين بعد استكمال اللقاح. لا نعرف حالياً كم تمتد فترة الوقاية. إذا انخفض مستوى الوقاية بمرور الوقت، فقد تكون الجرعات المنعشة ضرورية. يجب على متلقّي اللقاح أن يتقيدوا بالأحكام العامة لمكافحة العدوى. 

اقرأ المزيد حول الفئات المعرضة للمخاطر واللقاح (FHI)

الأطفال والشباب من الفئات المعرضة للمخاطر

تظهر التجارب أن الأطفال يمرضون جدياً بدرجة أقل بسبب كوفيد-19، ونادراً ما يحتاجون لدخول المستشفى. وينطبق هذا أيضاً على الأطفال المصابين بأمراض مزمنة.

جرى الإبلاغ عن حالات وفاة قليلة جداً بسبب كوفيد-19 لدى الأطفال على مستوى العالم، وهو أمر نادر جداً لدى الأطفال الأصحاء.

مدارس ورياض الأطفال التي يرتادها أطفال من الفئات المعرضة للمخاطر

هناك بعض الأطفال المصابين بأمراض خطيرة، وقد يكونون أكثر عرضة للخطر، وفي هذه الحالات يمكن التفكير في إجراء ترتيبات خاصة في روضة الأطفال والتعليم في المدرسة. يتعلق الأمر أساساً بالأطفال المصابين بأمراض نادرة وخطيرة.